هل تسبب مضادات الاكتئاب الإدمان؟

منوعات

لا يعتبر الأطباء أن الأدوية المضادة للاكتئاب مسببة للإدمان. لكن قد يعاني الأشخاص من آثار جانبية سلبية عندما يتوقفون عن تناولها، خاصة إذا تم تناولها لفترة طويلة.

وتعتبر هذه الآثار من الأعراض الانسحابية، وتحدث عند التوقف المفاجئ عن تناول الدواء المضاد للاكتئاب. أي أن ما يحدث حالة اعتماد جسدي، وهي تختلف عن الإدمان.

ووفقاً لدراسة أمريكية أجراها المعهد الوطني للصحة النفسية، إذا توقف الشخص فجأة عن تناول مضادات الاكتئاب الموصوفة له، قد يواجه آثاراً غير مرغوب فيها.

ويشعر بمتلازمة التوقف 80 ٪ من الأشخاص الذين يتوقفون فجأة عن تناولهم الدواء، أو يقللون الجرعة بسرعة كبيرة. وتتطور هذه الحالة خلال أيام قليلة من إيقاف الدواء وقد تستمر لأسابيع.

أعراض متلازمة التوقف:

• الأعراض المرتبطة بالحالة المزاجية، مثل: الانفعالات، والعدوانية، ونوبات الهلع، والقلق.
• الأعراض الجسدية، مثل: التعب أو التعرّق غير المبرر، وأعراض تشبه الأنفلونزا، والدوخة، والصداع.
• الأعراض المرتبطة بالنوم، مثل: الأرق، والكوابيس المفرطة، وأحلام اليقظة.
• أعراض الجهاز الهضمي، مثل: الغثيان، والقيء، والتقلصات، والإسهال.
وقد تتضمن الأعراض الأخرى المرتبطة بمتلازمة التوقف والانسحاب:
• أحاسيس تشبه الاهتزازات.
• مشاكل معرفية.
• الهلوسة.
• توتر أو ألم عضلي.
• مشاكل في الرؤية
• الحكة
• طنين الأذنين

لتجنب هذه الآثار، توصي جمعية علم النفس الأمريكية بأن يقلل الأشخاص تدريجياً جرعات الأدوية المضادة للاكتئاب على مدار عدة أسابيع، وأن يتم ذلك تحت إشراف طبي، فقد يحتاج الشخص لتغيير الدواء قبل إيقافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.